الصلابي للمنارة : الاقصاء والاستفراد وابعاد الثوار عن صناعة مستقبل ليبيا هو وراء نقدي لمحمود جبريل


الدوحة– خاص - المنارة
قال الدكتور الشيخ علي الصلابي في حديثخاص للمنارة ردا على الانتقادات التي وجهت له بسبب انتقاداته وجهها لبعض اعضاءالمكتب التنفيذي ورئيسه الدكتور محمود جبريل ان هناك أسباب كثيرة وراء هذهالتصريحات .
اقصاء واستفراد وابعاد الثوارالوطنيين عن المشاركة في صناعة مستقبل ليبيا
وبين الصلابي ان أولى الأسباب وأهمها –حسب ما يعتقد -  هو محاولة رئيس المكتب التنفيذيمحمود جبريل مدعوما ببعض الشخصيات الاستفراد بالقرار والعمل وفق أجندة عند تحليلهايتبين أنها تأتي خارج المصالح الوطنية في أحيانا كثيرة.
وتابع الصلابي " كذلك العمل على إبعادالثوار الوطنيين عن دائرة صناعة مستقبل ليبيا في المرحلة المقبلة وما ظهر من تصريحاتعلى الفضائيات هي فلتات ألسنة لكنها شواهد لعمل إقصائي نراه واضحا في سياسة عدم دعمالثوار ومناصرتهم ."
واضاف بأن الاستفراد بالقرار السياسي فيهذه المرحلة الحرجة التي نحتاج فيها إلى إجماع وطني خصوصا في القضايا الرئيسية ويتمثلهذا الاستفراد من وجهة نظري في عدم استشارة المجلس الوطني والمجالس المحلية في القرارالسياسي


تغييب المؤسسات الرقابية قبل تأسيس المؤتمر العام
وأشار الصلابي بأنه بالنظر لخطورة المرحلةالتي تمثل الفترة ما بين التحرير وحتى تأسيس المؤتمر العام تعطي لرئيس المكتب وباقيالأعضاء المقربين فرصة كافية لإرساء وتمكين الأوضاع نظرا لعدم وجود مؤسسات رقابية فاعلةتمكن من المحاسبة الشفافة فأرى أن عدم مشاركة الثوار وإبعادهم عن المشهد السياسي خطورةكبيرة انحراف عن مسار الثورة وما طلبهم لدخول قوات دولية إلا دلالة على محاولة تحييدالثوار
اهمال ملف الجرحي
من جهة اخرى تحدث الصلابي عن ملف الجرحىفقد صرح رئيس المكتب التنفيذي في وسائل الإعلام بمعالجة قضايا الجرحى والاهتمام بهذاالملف لكن الإجراءات على الأرض كانت سيئة وهناك إهمال كبير للجرحى، فالاحتجاجات التيحصلت في قطاع الصحة والتجاوزات التي وصلت لحد المطالبة بإقالة مسؤول ملف الصحة بالمكتبالتنفيذي نظرا لقصوره في عمل شاهد على ذلك. بالإضافة إلى أنه أي مسؤل ملف الصحة بركات أهتم بالتصريح لوكلات الأنباء للتخويفمن الثوار وتحشيد الرأي العام ضدهم واستغرب عدم رد مسؤل المكتب التنفيذي جبريل علىهذه التصريحات لنرى جميعا انه نسق عام وأعمال مبرمجة تهدف لإقصاء الثوار وتهميشهم وعدمالاهتمام بالقضايا الملحة مثل قضية الجرحى.
السيطرة على الاعلام لتلميع بعض المسؤولين
وبخصوص ملف الاعلام قال الصلابي بأن ملفالإعلام والذي شهد حملات منظمة لتلميع دور المكتب التنفيذي وتغطية أخبار إنجازات مسؤلالمكتب التنفيذي فقناة ليبيا الأحرار(ليبيا شمام)  - على حد تعبيره  - والتي ترجع مسؤوليتها إلى مسؤل ملف الإعلام محمودشمام وهذا يخالف قواعد العمل المؤسسي الذي يفرض على الوزراء عدم الإشراف وإدارة وسائلالإعلام لكي لا تقع في شراك تلميع الصورة وخدمة أجندة فئة خاصة ومسؤلين تم تحديدهممسبقا وكذلك تعمد هذه القناة إقصاء الثوار وقادتهم وإهمال التغطية الإعلامية لمجرياتالأحداث ولولا قناة الجزيرة والإعلام العالمي لما وثقت هذه الثورة ونقلت صورتها للعالم.
الأخطاء التنظيمية داخل المكتبالتنفيذي وتداخل الصلاحيات والمسؤوليات
واوضح الصلابي عن وجود الأخطاء التنظيميةداخل المكتب التنفيذي وتداخل الصلاحيات والمسؤوليات والإرباك في التصريحات المتناقضةداخل المكتب التنفيذي وأعزو ذلك لغياب رئيس المكتب التنفيذي جبريل فهو لم يعش مع الليبيينلحل مشاكلهم ومجهوده كان مقتصرا على دور وزير الخارجية ويشكر عليه ولا ننتقص من حقه  لكن إصراره على رئاسة الوزراء أمر خطير نظرا للعقليةالتي يتعامل بها التي تقوم على اتخاذ القرارات الإستراتيجية بصورة منفردة
محاولة محمود جبريل لإفساد مشروع تحرير العاصمة
رئيس المكتب التنفيذي حاول إفساد مشروعتحرير العاصمة الذي خطط له الثوار من خلال اصراره على إشراك أسماء لتنفيذ الخطة لمتعمل مع الثوار وقام بتحريض الغرب والدول الداعمة واتهام الثوار بالتطرف والتشدد. وبعدنجاح الثورة صرح بأن الفضل يعود لانتفاضة أهل طرابلس وحاول تهميش العمل الممتد لأشهرومشاركة الثوار في معركة التحرير ودعمهم ثوار مدينة طرابلس بالسلاح والرجال.
ملفات الفساد
تعيين مسؤل النفط والمالية لرجل أكاديميلا يعرف الواقع الليبي  وإقصاءه لأهل الاختصاصالذين يملكون الخبرة النظرية والعملية ولم يلوثوا بالمال العام . وهناك ملفات فسادظهرت مشيرا إلى حديث المستشار عبد الجليل عن بعض الفساد وهذا الفساد بكل تأكيد في الجانبالتنفيذي الذي تؤل له الأموال  .

Followers

Pageviews