الدكتورة ابتسام ألهوني ( سجينة صفية فركاش ) السجينة في بوابة ذات السواري في باب العزيزية بطرابلس تقول :


 الدكتورة ابتسام ألهوني ( سجينة صفية فركاش )  السجينة في بوابة ذات السواري في باب العزيزيةبطرابلس تقول :
 إرهاص من صفيةالبرعصي زوجة ألقذافي  التي قامت بإحالتناإلى جهاز الأمن الخارجي, وعائشة  ألقذافي تفيد  مؤكدة بقولها  عن  وجوداسر كثيرة  مماثلة لقصتي  من السجناء في باب العزيزة .
 باب العزيزية ذلك المقر الضخم في طرابلس حيثيمثل  الأسطورة في  مابين منتصف الألفية الثانية ومطلع الألفيةالثالثة  المليء بالدهاليز والأروقة والأنفاقالكثيرة  في باطن الأرض, كلعبة الحصنالشهيرة  ,لكن الأمر هنا يختلف عن الحصنكلعبة مسلية ,بقدر ما أن يكون باب العزيزية مليء بالأسرار الخفية والفظائع الممزوجة بجرائم الحرب والجرائم الإنسانيةوبحار من الدماء الليبية ليس الأمر يتوقف عند هذا الحد فحسب بل تطاولت مخالبهالوحشية المفترسة التي سُفكت فيه انهار من  الدماء  الليبية و العربية و الأجنبية  وفي داخل باب العزيزية  في بوابة ذات السواري  ,أمرت صفية البرعصي زوجة السفاح المجرمالتاريخي والدولي  في تاريخ الجرائمالإنسانية معمر ألقذافي ملك عفاريت أفريقيا بسجن الدكتورة ابتسام فرج محمدالهوني  الليبية الجنسية  في بوابة ذات السواري في داخل مقر باب العزيزية ,



حيث هذه الدكتورة التي عندما تعرفتعليها مصادفة فتحت لي قلبها وروت قصتها الأليمة الحزينة  التي قضتها متنقلة بين السجون الليبية في  الأمن الداخلي ومن هذه السجون  حيث أمرت صفية البرعصي باستضافتها بسجنها فيبوابة ذات السواري في باب العزيزية ولأهمية التعرف على قصتها الأليمة التقينا بهذهالدكتورة ا ابتسام محمد ألهوني الحالة الاجتماعية متزوجة ومتحصله على  إجازةالدكتوراه  في علم النفس  من جامعة كارليفونيا في أمريكا وكانت عضو بهيئةالتدريس بكلية الآداب
 بجامعة قار يونس في عام 1987م حتى 1990م وسألناها متى  تم سجنك ؟
سجنتفي عام 1994م وفي عام 2001 وثم سجنت لمدة شهر ونصف لكل عام  وتم الإفراج عنى وسجنت في عام  2004م وقضيت لمدة عام وثمانية شهور في سجنانفرادي في  ابوسليم .

 ماذا عن قضية اعتقالك ومتى حدثت وأين تم اعتقالكوكيف احكي لنا قصتك بالتحديد لو سمحتِ؟
 منذ بداية الأحداث  تقدمت بشكوى عبر القنوات الليبية  في عهد الطاغية عن الاضطهاد والضرب الذي تعرضناله والإهانات حتى تصاعدت الشكوى إلى وزير العدل  حيث كان في ذلك الوقت الأستاذ مصطفى عبد الجليلوالمدعى العام الليبي الأستاذ على المصراتي وكان الأستاذ مصطفى عبد الجليل قد أحالهذه الشكوى إلى النائب العام وكان النائب العام  يقوم بحفظ القضية  وكان أكثر من مرة كان يحفظ حكم القضية  لأننا بمجرد أننا أبدينا رأي , هذا وقد نجم عنذلك أنني تعرضت للضرب من الأجهزة الأمنية من هيئة الأمن الجماهيرية وتعرضت للإهاناتبالتسليط من الأجهزة الأمنية في بنغازي منها جهاز الأمن في الحدائق ومن ثم أجهشتالدكتورة ابتسام في بكاء مرير .فناولتها منديل ورقي وهدأت من روعها حتى تستطيع أن تتواصل الحديث بهدوء وروية حتى أجمع كافة التفاصيل لقضيتها  الفريدة .
تصادمت مع جميلة بنعامر في أكثر من مؤتمر نسائي عن تدهور الأوضاع في ليبيا عن التعليم والصحة وتصادمتمع هدى بن عامر في قدوم اللجنة من تشيك البلغارية القادمة عن قضية أطفال الايدز
هل عرفت مصدر هذهالقضية المحاكة ضدك؟
المصدر غير معلومحتى الآن لكن نستطيع أن نقول أن الليبي الحر الذي يتكلم لإبداء رأيه فيتعرض لهذهالانتهاكات لحقوق الإنسان .
هل كان لديك صداممع مدرسات من قبل ؟
لا لم يكن يوجدصدام مباشر إلا أنى كنت اعمل على إعلاء كلمة الحق ,ولكنني تصادمت مع جميلة بن عامرفي أكثر من مؤتمر نسائي بخصوص تدهور الأوضاع في ليبيا عن التعليم والصحة وتصادمتمع هدى بن عامر في قدوم اللجنة من تشيك البلغارية القادمة عن قضية أطفال الايدز , وكنتأقول مستحيل يكون أي  ليبي  حر أن يشعر  بان قضية أطفال الايدز هي أصلا من صنع ألقذافيوليست من صنع الممرضات البلغاريات أو بفعل عامل اجنبى حتى لو نفرض أن عامل أجنبيدخل إلى ليبيا ووصل إلى مستشفى الأطفال, فهذا يعني  التهاون والإهمال , كما أن  الخراب كله يرجع إلى ألقذافي  لأنه هو المسئول في الأساس عن ذلك فالذي حدثفي  ليبيا على مدار اثنين وأربعين عاما ونيف مرت حتى هذه اللحظة التي تمر بها ليبيامن أحداث أليمة فالقذافي هو المسئول المباشر عنها .
كيف تم اعتقالك؟
بعد  أن كثرت عليّ التهديدات و حدوث عدة محاولات لقتلىفي أي لحظة التجأت إلى القضاء الليبي  ولكنالقضاء الليبي للأسف الشديد كان قضاء جبان جداً ولجأت إلى المحامى عثمان البيزنطي الذي رفض استلام القضية خوفا على نفسه وعلى أولادهثم توجهت إلى المحامى كمال الترهونى بطرابلس والدكتورة بديعة المقهور فهذان نصحانيبقولهما لي : أنت تناطحي في جبل مستحيل أن نخترق هذا الجبل فهؤلاء ناس قد يقتلوكمع أسرتك بأقوالك هذه  ولكن  عندما كثر على الأمر قدمت بشكوى إلى الدكتورجمعة بن عتيقة في مؤسسة ألقذافي على أثرها  تم إلقاء القبض على من جهاز أمنى بداخل المؤسسةوالدكتور جمعة يتفرج على ومعه الأستاذ عبد السلام العمامي  واخذوا اطفالى رهائن في السيارة .
كم طفل لديك في ذلكالوقت وكم أعمارهم وفي أي عام حدث ذلك ؟
 لدي ثلاثة أطفال وأعمارهم كان  في ذلك الوقت أكبرهم ثمان سنوات وأصغرهم أربعسنوات    وتم اعتقالي لعدة مرات على مدار لهذه السنوات فيعام 2004م و 2005م و2006و2008م وفي عام 2008م    منعوني وحرموا على الدخول إلى ليبيا ونزعوامنى حقوقي الوطنية واجبروني على الإقامة الجبرية  في خارج ليبيا ومن ثم أمسيت  ممنوعة من دخول الأراضي الليبية وبقيت في مصرولكن نظراً لحكم المحاباة في الحكومة السابقة للقذافي  , ولكن بما أن مصر بحكمولاة الحكومة المصرية للحكومة الليبية والعلاقات الاستثمارية بينهم رفضت مصر منحى إعطائيالحق  في اللجوء وبعد محاولات ولكن اعطونىالمصريين حق الحماية فقط تحت حماية UN"" منظمة الهجرة الدولية لشمال أفريقيا  لهذا شرعت في المحامي لإعداد التوطين في بلدثالث آمن باعتباري لا أستطيع العودة إلى بلدي.
في أي عام تم  تهجيرك  من ليبيا؟
نحن جاءتناالموافقات الأمريكية iom" " في عام 2009م  وكذلك الموافقات الأمنية لمنح أبنائي الجنسية الأمريكيةومُنحنا الإقامة على  مدى الحياة بعد فترةمن الإقامة ,طبعا من حقنا الحصول على الجنسية الأمريكية وبالنسبة لي  وزوجي فلا يوجد أمامي أي خيار آخر فلا أريد أن ابقيفي مصر مضطهدة تحت رحمة السفارة الليبية ومحاولاتها لتصفية أي إنسان حر ,أو نضطرإلى اللجوء إلى بلد أخر آمن نعيش فيه مع أبنائي  وزوجي ,ونحاول الحصول على حقي وكنت انوي السفر إلىأمريكا وارفع قضية في المحكمة الدولية ضد نظام ألقذافي , من جراء الظلم الذي حدثلي من حكم الطاغية  بليبيا حيث أني  تعرضت  للسجن وتعذبت وتم ضربي, وكما حدث لي  بفعل إرهاص من الحكومة الليبية إلى الحكومةالمصرية من تعذيب  في داخل الأجهزة الأمنيةالمصرية  وهذه مستندات تفيد أقوالي منمراسلة من مكتب المتابعة العربي الليبي الموجهة إلى مأمور قسم شرطة قصر النيل بمصروفحوى هذه المراسلة عن  بالإبلاغ عنيلاتهامي باني أقوم بتصرفات شغب برفقة أطفالي  أمام مكتب المتابعة  العربي الليبيبالقاهرة وهذا اعتبره اتهام ملفق وكيدي وكاذب.
ماذا فعلت بك الأجهزةالأمنية بمصر ؟
طبعا في مصر بتسليطمن السفارة الليبية  حيث كانوا يدّعوا بانيأقوم بإعمال محاولات شغب أمام السفارة الليبية بمصر .
هل أنت قمتي فعلاًبهذه التصرفات للشغب أمام السفارة الليبية؟
هذا الكلام  غير صحيح لكن لو أردت القيام به أليس يتم الإبلاغ عنى  في مركز الشرطة ويشهد عن تصرفاتي متلبسة بها  ويشهد باننى فعلا في حالة شغب أمام السفارة  , لكن الذي حدث للأسف الشديد انه بعد بيومين وثلاثةأيام تم إخطاري باستدعاء من مركز قصر النيل و تم تخييري إما أن احضر بمحض إرادتيأوان يتم إحضاري قسراً وبالقوة طبعا ذهبت إلى مركز قصر النيل ومعي زوجي وأبنائيوذهب برفقتي  محامي دولي  مصري يدعى وجيه أصف ولديه إطلاع تام بقضيتيوقضية أولادي  وفي مركز قصر النيل حيث  قام قصر النيل بوجوب  احالتي إلى نيابة عابدين وذهبنا إلى نيابةعابدين في القاهرة ودخلنا إلى وكيل النيابة وأخطرناه بورقة السفارة  وأبلغناه بان لدينا قضية فعلا حساسة بينا وبينالدولة الليبية وان هذا الكلام هذا كله ادعاء زائف ليس له أي وجه من الحقيقة و منثم أُفرج عنا وكيل النيابة و من المفروض أن اخرج من سرايا نيابة عابدين  إلى بيتي مباشرة ولكنهم أخطروني  بان يجب الرجوع إلى مركز قصر النيل   بشكلوديً ولازم الذهاب إلى مركز امن الدولة المصري حيث أن  أمن الدولة المصري توجد لديه تعليمات بترحيلي إلىطرابلس لكن في هذه اللحظة كنت قد تقدمت بطلب إلىهيومن رايت ووتش   المنظمة الأمريكية  لحقو ق الإنسان ,والمنظمة العربية لحقوق العرب  في شمال أفريقيا الموجودة في مصر  حيث هاتان المنظمتان  تم الاتصال بهما فقالو ا لهم في حالةنحن لا نسمح بمغادرتي الأراضي المصرية لان طالما لديها الحماية فتكون في حماية un"  " لحينمغادرتها إلى الأراضي الأمريكية إلى مصر طبعا بعد محاولات ومداولات مع هيومن رايتووتش وما بين منظمة حقوق العرب وافقت الحكومة المصرية بان ابقي تحت الحماية في مصرلحين مغادرة الأراضي المصرية ومن هذه اللحظة من دخول هيومن رايت ووتش في هذا الموضوع بصراحة لم يتم تعرضي لأية اضطهادمن الحكومة المصرية  ومن ثم جاءت ثورة مصروأنهت هذا الموضوع ,ولدي مستندات مراسلات هيومن رايت ووتش وما بين منظمة حقوقالعرب تفيد بأقوالي .
حضرتالموقف صفية البرعصي زوجة ألقذافي التي كانت تسمع صراخ  وعويل بكاء أطفالي الناتج من الضرب المبرح مناعتداءات العسكريين علينا  بعد دخولنا إلى ما بعدالبوابة  في باب العزيزية .
 ما هي الاعتداءات التي حدثت لك ولا بناؤك في بابالعزيزية وكيف حدث ذلك قصي لنا بالتحديد لو سمحتِ ؟
 أجابت الدكتورة ابتسام وهي مجهشة بالبكاء تم ضربابني وعمره في ذلك الوقت لم يتم تسع سنوات في حالة دفاعه عنى عندما انهالوا علىبالضرب في جهاز أمنى وكان قد حضر ضربي التهامي خالد في جهاز مكافحة الزندقةبطرابلس  الواقع في شارع عمر المختار  حيث الذي كان يضربني  شخص يدعى صبري ومعه سجانتين تونسيتين الجنسية أمامأبنى وذلك بعد أن دفعتني  بقوة السجانة علىالمقعد ومزقت ملابسي  حيث حاول ابني الصغيرالدفاع عنى وخاف على ابني فقام احد الحراس الأمنيين بضربه  بالحذاء العسكري على وجه ابني الصغير البالغ منعمره تسع سنوات,
 ماذا حدث عند ما رأتكم صفية البرعصي  زوجة ألقذافي بمنظركم الدامي الناجم من الضربالعنيف من العسكريين  في باب  العزيزية قصي لنا بإيضاح لو سمحتِ ؟
حدث  ذلك عندما تقدمت بشكوى أمام  مقر بابالعزيزية  في طرابلس إلى السيد احمد رمضانفقاموا  بإدخالنا إلى ما بعد البوابة  في باب العزيزية وعندما قالوا لنا أننا سنقابلمسئول هنا وتفاجئنا أن جاءت إلينا سيارة عسكرية وانهالوا علينا بالضرب الشديد وحضرت الموقف صفية البرعصي زوجة ألقذافي للأسف الشديد حيث كانت تسمع صراخأطفالي وعويلهم الناتج من البكاء الناجم من الضرب المبرح لنا جميعاً وكان أبنىفاروق عمره أربع سنوات  حينذاك وتم رميهبقوة  في سيارة السجن وتم ضربي باخمسالبندقية نوع "كلاشنكوك "على رأسي وانسكبت الدماء بغزارة من رأسي  ,وعندما شاهدتنا التي تدعى صفية البرعصي  اقصد هنا زوجه ألقذافي وقفت ولاحظت  أثار الدماء المنسكبة  من رأسي التي ملئت مدخل العزيزية على الأرض ومنثم بعد أن كانوا يضربوني وكسروا نظاراتي الطبية وجرحوا رأسي  باخمس بندقية  نوع " كلاشنكوف" قالوا أن هذا المشهدرأته صفية ألقذافي وهى طلبت معرفة موضوعي هذا وتم وضعي  في إقامة في باب العزيزة ودخلنا من بوابة ذاتالسواري وتمت إقامتنا لمدة عشرة أيام في غرفة مرفقة بحمام ويوجد علينا حراس لكن خارج الغرفة لا نستطيع الخروج منالغرفة .
هلزارتكم صفية , هل خولت شخص  مسئول مالمعرفة مشكلتك  وهل  تم أسعفاكم بداخل الغرفة أنت وأطفالك الثلاثةالجرحى؟
لالم يحدث أي شيء إطلاقا ولم تتفرغ لنا صفية حيث تم إيواؤنا في باب العزيزة في يوم10/5/2005م وخرجنا بعد عشرة أيام وقالوا أن الحاجة صفية البرعصي  ترغب  فيمقابلتنا الآن ولكنني وجدت نفسي في مقر جهاز امن الدولة الليبي الذي هو بجانب مصنعالمكرونة وضربونا ومعي أولادي  حيث انهالواعلينا بالضرب المبرح وزوجي كان هارب في مصر وهو في سبب إخراجنا من ليبيا  لأنه توجه إلى السفارة الليبية  بمصر وهدد هم في حالة عدم خروجنا من ليبيا انهسيطرح هذا الموضوع إلى الرأي العام العالمي وتم إخراجنا من ليبيا وقالوا لنا لا نعودإلى ليبيا وفي حالة أن نفتح أفواهنا بكلمة ا بان  تم ضربنا وتم إدخالنا في باب العزيزية   فهذايعني "أن الذباب الأزرق لا نراه ولا نرى ضوء الشمس إطلاقا في حياتنا"  وبعد هذه المرة قررت السفر إلى مصر ولم ارجع إلىليبيا مرة ثانية .
ماذابخصوص الحدث الذي شاهدته صفية البرعصي زوجة ألقذافي هل كلفت لك محامي للدفاع عنكهل أرسلت دكتور وممرض لإسعافك وأولادك الجرحى الذين جرحوا الناجم من الضرب المبرح ,هل احضروا لكم ملابس للتغيير من اثر الدماء وضحى لنا القصة بالضبط لو سمحتي ؟
لا لميتم إسعافنا ولم يحضروا لنا أي طبيب ولا ممرض لكني كنت أضع فوطة على جراحناومناديل ورقية وقوم بمسح اثر الدماء من وجه أبنائي الثلاثة وكان لدي جرح عميق ناجمعن الضرب  العنيف باخمس البندقية على رأسيمن الخلف وكسرت نظاراتي الطبية ويوجد جرح في حاجبي ويوجد جرح في حاجب ابني الناجمعن ضربه بدفعه  بقوه على السيارة   وذلك بعدأن رفعته السجانة ودفعته بقوة في السيارة , ولم يكلفوا أي محامى بل بالعكس في أثناءسجني  برفقة أبنائي لمدة نحو عشرة أيام  و بقينا بنفس الملابس التي تم انهيالهم  علينا بالضرب المبرح وملابسنا ملوثة بدمائناولكنهم كانوا يحضرون لنا الطعام فقط للأولاد .
ماذاعن وجبات الطعام التي كانت تقدم لكم أثناء اعتقالكم في باب العزيزية  .
كانتوجبة طعام اولادى  عبارة عن مكرونة بالحمصهي أكلة طرابلسية والكسكسى وزجاجات ماء للشرب  وقد تعرض ابني لشرب مبيدحشرات من الغرفة وكاد أن يموت حيث وجدنا زجاجة مملوءة بمبيد حشري لونه احمر  في أول دخولنا إلى غرفة في باب العزيزة فاعتقد أبنىأن هذه الزجاجة هي قازوزة  نوع "الشاني" الحمراء اللون فشرب ابني المبيد الحشري .
هلوضعت هذه الزجاجة بشكل مقصود على اعتبار أن لديك أطفال برفقتك  وكنتم جرحى خاصة أنت جريحة بضربات الأخمس برأسكفلا يمكنك التمييز من شدة الضرب  ماتعليقك؟
اللهاعلم إن بعض الظن .
قصِلنا عن الشكل الداخلي للغرفة بباب العزيزية التي سجنوكم فيها بناء على تعليماتصفية البرعصي كضيفة لها ؟
هيعبارة غرفة فيها سريرين من حديد التي يستخدمها الجيش بسطت عليها  قطعة فرش على الأرض وتوجد فيها فراش للجلوسوفيها شباكين ويوجد على كل شباك حارس يحرسنا وفي كل فترة يتم تغيير الحراس وكنامسجونين كلنا برفقة أبنائي الثلاثة أطفال وكان يمنعونا من الخروج من الغرفة وكانيوجد حمام بداخل الغرفة .
 هل زارتكم صفية  في غرفتكم باختصار لو تكرمتِ ؟
لا هموضعونا في داخل باب العزيزة على أساس أن صفية البرعصي زوجة ألقذافي التيستقوم    بمقابلتنا ولكننا بقينا لمدة عشرة في بابالعزيزة ولم تقابلنا ومن ثم تم إخراجنا من باب العزيزة على  أساس نريد مقابلة الحاجة صفية البرعصي زوجة ألقذافي  و لكن وجدنا أنفسنا في جهاز الأمن  الخارجي .
هلصفية البرعصي هي  التي أحالتك إلى جهاز الأمنالخارجي ؟
لا اعرفذلك هي أم شخص أخر من قام بإحالتنا إلى الأمن الخارجي .
كيف  خرج الموضوع من يد صفية  البرعصي مادامت  هي  التيمن احتجزتك في باب العزيزية على  أمل أنتحل مشكلتك قد يوجد خلل وغموض في جُلّ هذه التصرفات الرعناء  من صفية البرعصي زوجة القذافي ما تعليقك؟
المفروضصفية البرعصي  أن بحثت عني وعن اطفالى لمتابعةموضوعي لكن للأسف الشديد صفية لم تتابع الموضوع بل بالعكس ممكن الله واعلم ممكن  قد يكون من إرهاص من صفية البرعصي بأن تم إحالتناإلى جهاز أمني وفي الجهاز الأمني بصراحة هددوني في حالة تفوهي بكلمة أو قلت أنالحاجة صفية البرعصي زوجة ألقذافي شاهدتنا بهذه الوضعية من التعذيب ولو قمت بإخبارجهات معنية بالخصوص عن استضافتها  لنا حيثاحتجزنا لمدة عشرة أيام   في مقر باب العزيزية فلا يمكننا أن نرى الدنيامرة أخرى ,  مثل شعبي ليبي "لا نرىالذباب الأزرق " أبدا  .
عائشةألقذافي تقول للدكتورة ابتسام  ألهوني : أنت لست أول أسرة تتعرض إلى مثل  هذه الانتهاكات وان توجد اسر كثيرة حدثت لها مثلما حدث لك من ضرب وسجن بداخل باب العزيزية.
فيمصر ماذا عن مقابلتك لعائشة ألقذافي ؟
 قابلت عائشة ألقذافي في  النصف الثاني من عام  2005م في الفور سيزن  على النيل في الجاردن سيتي بالقاهرة عن طريقالسفارة الليبية , قابلتها وحكيت لها هذا الموضوع ووصفت لها بشكل كامل عن بابالعزيزة فقالت لي عائشة المواصفات صحيحة وأفادت عائشة اننى لست أول أسرة تتعرض إلىمثل هذه الانتهاكات وان توجد اسر كثيرة حدثت لها مثل ما حدث لي من ضرب وسجن بداخلباب العزيزية وان عائشة ستتبنى قضيتي بشكل شخصي وان هذه القضية ستسلم  من يدها إلى يد ألقذافي شخصيا .
ماذاحدث بعد وعود عائشة ألقذافي بخصوص قضيتك؟
  لا جديد يذكر ولا حياة لمن تنادي حتى هذهاللحظة التي أتحدث معك يا أستاذة اوريدة , وقالت لنا  عائشة ألقذافي اذهبوا وسنلاحقكم بعد أسبوعينلكنها استطاعت فقط أن تدخلنا إلى ليبيا و أعطتنا ورقة ودخلنا إلى ليبيا مرة أخرى  ولم يضايقنا جهاز الأمن بليبيا.
ماذابعد رجوعكم إلى ليبيا ؟
جئناإلى ليبيا وقابلنا احمد كجمان مدير مكتب عائشة واستمرت إقامتنا بليبيا  لمدة ستة شهور ولكن كانت أمنيتهم أن نبقى  في ليبيا ولا نغادرها لكن المنظمة قالت لأحمدكجمان أن الأسرة لازم تغادر الأم والأطفال من ليبيا أو أنهم سيصعدون الموضوع إلىوسائل الإعلام و بعد ذلك خرجنا  من ليبيا.
ماذاعن جوازات سفركم أثناء تواجدكم بليبيا ؟
همكانوا يريدون بقاؤنا بليبيا على شرط أنهم سيحبون جوازاتنا  واخبطوا رؤوسكم في الحائط, ,ولكنني كنت عارفةحسابهم واعرف نية الغدر لهم لهذا من تاريخ دخولي إلى ليبيا كان ذلك  بعلم منظمة هيومن رايت ووتش التي  كانت مطلعة بالموضوع  حيث دخلت دخلت في عام شهر 7/2005م إلى  2006م وأخرجنا احمد كجمان وحجز لنا طائرة إلىالقاهرة .
 سبب وفاة الدكتورة أمال الشويهدي انه تم حقنهابنوع من السم  الذي يبقى لفترة معينة فيالجسم ويبقى المحقون في حالة إعياء ومرض حتى الموت

هلتم قتل احد السجناء  أثناء سجنك في ابوسليموضحى لنا بالتحديد؟
 نحن كنا سجينات في سجن  ابوسليم فسجن النساء يكون منفرد وليس بشكلجماعي وتم سجني  ومعي أبنى ومن ثم تم فصلهمنى  في ابو سليم  وفترة سجني في ابو سليم لمدة عام وثمانية شهور,كان توجد سجينات منهن الأخت أمال الشويهدي التي تعمل طبيبة أطفال  وهي من سكان من بنغازي وزوجها من سكان طرابلس ,و  كانت سجينة سياسية بنفس المجموعة للدكتورةنجاة  الغمارى والدكتورة اسمهان  والدكتورة أمال شقلوف  حيث كنا سجينات في نفس العنبر ولكن في غرفمنفردة  , ومن ثم جاءت للدكتورة أمالالشويهدي عفو وتم الإفراج عنها ولكن بعد مرور أربعة أيام من تواجدها مع أهلهاتوفيت . حيث تم الإفراج عن السجينة  أمالالشويهدي التي أفرجت عنها منظمة هيومن رايت ووتش كثير من النساء الليبياتالمعتقلات .

هلعرفتِ سبب الوفاة للدكتورة أمال الشويهدي؟
قالواسبب الوفاة أن تم حقنها بنوع من السم  الذييبقى لفترة معينة في الجسم ومن ثم يبقى المحقون في حالة إعياء ومرض حتى ينتهيويقضى عليه موتا .
هلعرفوا أهل الدكتورة أمال الشويهدي سبب وفاة المرحومة  رحمها الله ونسأل من الله أن يتقبلها شهيدة؟
للأسفأهلها دفنوها خوفا من نظام ألقذافي .
متى  توفيت المرحومة أمال الشويهدي ومتى سجنت؟
سجنت الأخت أمال الشويهدي في  عام 1998م , وتوفيت أمال الشويهدي في عام 2004م
ماهي تهمة  الموجهة إلى المرحومة أمالالشويهدي؟
كانتمنظمة  بتنظيم ينادي بحرية ليبيا .
هلواجهتك صعوبات أثناء رجوعك بعد اشراقة ثورة 17فبراير؟
نعم تفاجأتعند رجوعي لأرض الوطن في الحدود الليبية المصرية أنى تعرضت إلى المسائلة منالاستخبارات المصرية  الذين أفادوني  بان اسمي وأسماء   أولادي ليس موجود أصلا في المنظومة لديهم بشكل نهائي  وكذلك  حدث لي بنفس الطريقة في نفس المنظومة الليبية التي لدينا وعندما اتصلوا بالجوازاتالليبية  التي عملت  بمراجعة الجوازات الليبية إلى الأرشيف القديم فوجدت فعلا أن توجد مواطنة ليبية تدعىابتسام فرج الهونى وأبناؤها هم مواطنين ليبيين في الأصل  عاشوا فترة من حياتهم في داخل ليبيا وهذا كل ماحدث وحتى من اعتقد من حقي  أناوأولادي  الدخول إلى ليبيا بعد تحررهاخصوصا بعد تحرر المنطقة الشرقية وجدت أن للأسف الشديد مازالت توجد ذيول أولا حيثتم إمساكنا في منطقة تحت عقبة السلوم حيث كان معي ابن عمى الذي رجعت معه لأنه مقيمفي ليبيا .
ما هوالمانع الذي منعك الدخول إلى ليبيا ؟
منالبداية كانت الحكومة الليبية صادرة تعليمات بعدم دخولي إلى ليبيا  إطلاقا.
لكنبعد تحرير المنطقة الشرقية من قبضة ألقذافي فالأمر هنا يختلف  ما تعليقك؟
ولكننيتفاجأت بعد التحرير بعد انبلاج ثورة 17 فبراير أن لازال الإجراء قائم .
هلسألتهم لمعرفة سبب  تكرار هذه الإجراءاتخاصة بعد ثورة 17 فبراير؟
سألتالاستخبارات المصرية فقلت لهم حاليا قامت ثورة 25 يناير والآن  يفترض لم يعد وجود  مثل هذه الإجراءات  فقالوا لنا المصرية أن هذا إجراء عادي من حقنانحن كدولة مصرية نقيمه وأنت طالما أنت لست مذكورة على المنظومة لدينا لازم نحننتخذ مثل هذا الإجراء  نعمل به حتى مع ناسليسوا معارضين  مابالك مع إنسانة لديهامشكلة وكذلك ليبيا سألت الضابط ليبي بنفس السؤال السالف ذكره.
ماذاكان رد الضابط الليبي ؟
 أخطرني بان اسمي غير مذكور عندنا نهائيا فيليبيا على المنظومة لان كل مواطن ليبي لازم يكون جواز سفره  مذكور على المنظومة حتى نتتبع تحركاته في حالةخروجه ورجوعه إلى ليبيا.
 هل هذه عملية مقصودة برأيك؟
نعمهي عملية  مقصودة لي أنا شخصيا ويوجد ناسآخرين حاول محوهم كليبيين وللأسف فالإجراء لازال قائم  باني ممنوعة من دخول بلادي .
ما هوالإجراء الذي فعلتيه ؟
. أنخر شيء حدث لي وهو اليوم الذي خرجت من المجلس الوطني  الانتقالي حيث كنت واقفة في السيارة مع آخىصوبت إلي  رصاصات ازائي و اخترقت الزجاجالأمامي  في السيارة طبعا من الثوارالمتواجدين في المعسكر لكن  الله اعلم هلهذه الرصاصة كنت مقصودة بها أو آخى .
هلتم القبض على الجاني الذي أطلق الرصاص صوبكم ؟
لافالشباب اجتمعوا علينا من المنطقة فالشباب الليبيين طيبين لان ليبيا لازالت فيهاناس طيبة  حيث أفادوني هؤلاء الشباب بانيوجد رصاص يطلق في الجو ولكن يا أستاذة اوريدة لو تشاهدين السيارة تجدي الرصاص ةموجهه لزجاج  السيارة .
لماذاتوجهتِ إلى المجلس الانتقالي  الليبي ؟
المجلسكنت من فترة أن الأستاذ مصطفى عبد الجليل كان شاهد على قضيتي وانه كان في تلكالفترة مغلوب على أمره مثل كل الليبيين فلا يستطيع فعل أي شيء في ذلك الوقت, ولهذاكنت أريد شهادة السيد مصطفى عبد الجليل في المحكمة الدولية  في الذي تعرضت له مع أولادي ودخلت برفقةالمحامى إلى السيد مصطفى عبد الجليل وتسلمت بخط يد السيد مصطفى عبد الجليل رئيسالمجلس الوطني الانتقالي الليبي مخطوط يفيد بأنه فعلا عاصر قضيتي  منبدايتها إلى نهايتها واستلم  المحامي هذاالمحطوط الذي اسمه نيكلوس جون أمريكي الجنسية .

حواروتصوير/ اوريدة عبد الله ابوحليقة








Followers

Pageviews