هل تدفع عائشة القذافي ثمن تصريحاتها؟



الخبر- الإمارات اليوم - المرصد الليبي للاعلام
نقلت تصريحات عائشة القذافيالدبلوماسية الجزائرية من موقف قوة إلى موقف الدفاع عن النفس،  حسب ما جاء في صحيفة الخبر الجزائرية اليوم الاثنين.
وكانت الجزائر قد وعدت باتخاذإجراءات لمنع تكرار مثل هذه التصرفات، كما باشرت مساعي دبلوماسية لدى مجلس الأمن لشرحموقف الحكومة الجزائرية.  ومن جهتها نقلت صحيفةالإمارات اليوم عن مصدر جزائري أن ثمانية من عائلة القذافي غادروا  الجزائر في اتجاه مصر.
وقال وزير الشؤون الخارجية،مراد مدلسي، في تصريح صحفي، نقلته في وقت متأخر من الليلة قبل الماضية وكالة الأنباءالجزائرية ''إن ما أدلت به عائشة القذافي يوم الجمعة لقناة تلفزيونية عربية يعد تصريحاتغير مقبولة''.


دهشة
وعبّر الوزير مدلسي من نيويوركعن دهشته إزاء التصرف الذي قامت به ابنة القذافي والحرج السياسي الذي تسببت فيه للحكومةالجزائرية، قائلا ''بلغني التصريح الذي أدلت به السيدة عائشة القذافي لقناة ''الرأي''الفضائية، ولا يسعني سوى أن أعبّر عن دهشتي بخصوص هذا التصريح الصادر عن سيدة استقبلتهاالجزائر مع باقي أفراد عائلتها لدواع إنسانية والذي يتعارض مع واجباتها تجاه البلدالذي استقبلها''.
وأضاف مدلسي ''أصر على القولبأن هذه الخرجة الإعلامية لعائشة القذافي غير مقبولة بالنسبة لنا، وأنه سيتم اتخاذقرارات حتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات في المستقبل''، لكنه لم يوضح طبيعة الإجراءاتالتي ستتخذها السلطات الجزائرية لمنع عائشة القذافي وباقي أفراد العائلة الذين استقبلتهمالجزائر لأسباب إنسانية من القيام بمثل هذا التصرف مستقبلا.
وسارعت الجزائر إلى توضيح وشرحطبيعة الموقف لهيئة الأمم المتحدة، وإبلاغها بالتدابير التي تعتزم اتخاذها لمنع تكراره، وأكد وزير الخارجية في هذا السياق أنه ''سيتم، كرد فعل على التصريحات التي أدلت بهاعائشة القذافي، مباشرة مسعى لدى مجلس الأمن في الأمم المتحدة ابتداء من السبت- الماضي-من أجل تبليغه بموقف الحكومة الجزائرية حول هذا التصريح المؤسف الذي أدلت به عائشةالقذافي''.
مغادرة الجزائر
ولتلافي أي انعكاس سلبي لتصريحاتعائشة القذافي على الموقف الجزائري أو التباسه، جدد وزير الخارجية مراد مدلسي اعترافالجزائر بحكومة الأمر الواقع الجديدة في ليبيا، والمنبثقة عن المجلس الوطني الانتقالي،وجدد عزم الجزائر العمل مع السلطة الجديدة في ليبيا قائلا ''أود أن أؤكد مرة أخرى التزامنابالعمل مع السلطات الليبية الجديدة من أجل إعادة إعمار بلدها وتعزيز علاقاتنا''.
وكانت الجزائر قد استقبلت لدواعإنسانية زوجة العقيد الليبي معمر القذافي صفية وابنته عائشة ونجليه هانيبال ومحمد،مرفوقين بأطفالهم في29 أغسطس الماضي، بعدما تم إبلاغ الأمين العام الأممي ورئيس مجلسالأمن ومحمود جبريل، رئيس المجلس التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي الليبي، بهذا الأمر،كون المجموعة لا تشمل أيا ممن تشملهم تدابير لجنة العقوبات الأممية أو مطالبات المحكمةالجنائية الدولية.
وتشير صحيفة الخبر إلى انه برغمتأخر رد وزير الخارجية على تصريحات عائشة القذافي، فإن تصريح مدلسي ينبئ بحالة من الحرجالكبير الذي وجدت فيه الحكومة الجزائرية بفعل ذلك، إزاء التزاماتها أمام السلطة الجديدةفي ليبيا التي أعلنت اعترافها بها يوم الخميس الماضي ، وأمام المجتمع الدولي وحرصهاعلى احترام القانون الدولي، خاصة وأن مضمون تصريح عائشة القذافي كان ذا طابع تحريضيضد الحكام الجدد لليبيا.
وفي نفس السياق قالت صحيفة الإماراتاليوم إن مصدرا جزائريا مطلعا كشف  أن ثمانيةمن أفراد عائلة القذافي، كانوا دخلوا الجزائر في 29 أغسطس الماضي، غادروا مساء السبتالماضي من مطار هواري بومدين الدولي بالعاصمة الجزائرية، باتجاه العاصمة المصرية القاهرة.
ولم يكشف المصدر في تصريح لصحيفة"الخبر" الجزائرية، نشر اليوم، عن أسماء المغادرين، لكنه رجح أن تكون عائشةالقذافي بينهم، بعد تصريحها الأخير ضد المجلس الانتقالي الليبي والحكام العرب، والذيأحرج السلطات الجزائرية.
المحرر: عثمان لحياني (الخبر)

Followers

Pageviews