أنور محمد الشريف : كفوا ألسنتكم عن الصلابي


أصبت بالذهول لكم الهائل من الحملة الإعلامية التي شُنت على الدكتور علي الصلابي لا لشيء إلا لكونه دخل في مفاوضات لأجل إقناع نظام القذافي بضرورة التنحي عن الحكم ومغادرة البلاد في محاولة من الصلابي لحقن دماء بريئة قد تٌزهق كلما طال زمن نظام السفاح.

يا سادة أن نية الصلابي واضحة وجلية وقد دخل في المفاوضات بعد ان تلقى اتصالا من مستشار سيف القذافي محمد إسماعيل يطالبه فيها بالتدخل وهنا كان رده واضحاً فلم يسافر لطرابلس ويفتح قناة حوار معهم لسبب بسيط هو قناعته بان نظام السفاح انتهى وطالبهم بضرورة خروج القذافي وكان هذا هو المبدأ ولا يختلف عليه الثوار بأنه مطلبهم الرئيسي.

وقد يقول البعض الثوار ليس لديهم علم وهنا بكل بساطة لدينا مجلس انتقالي والصلابي قال بان لديهم العلم وهنا يوجد فرق بين اخذ الأذن والعلم بالأمر، فالمجلس لديه علم وليس بالضرورة أن يعلم السيد محمود شمام والسيد فتحي البعجة، فيكفي المستشار مصطفى عبدالجليل الذي لا يحمل أي أجندة وتاريخه ناصع البياض.

والمؤسف أن البعض ينقل كلام علي لسان سيف القذافي وكأن سيف هو الصادق الصدوق بقولهم انه قال لسيف ما معناه أنت شبيه بالفاروق في العدل، استحوا من أنفسكم وكفوا ألسنتكم.

فكان الأجدر بالسيد محمود شمام أن يولي قليلا من الاهتمام المنصب في ليبيا الأحرار لباقي القنوات بدلاً من تسخير هذه القناة لتصريحات شمام، وهنا كنت أتمنى من السيد محمود شمام أن يخصص مساحة للبرامج الدينية في قناة ليبيا الأحرار فهي بهذا النهج اقرب للقنوات العلمانية، فنحن نقود حرب تحرير البلاد من نظام السفاح ونحتاج للتوعية الدينية، فالجفوة الدينية الإعلامية دخلت من خلالها قنوات السفاح وجاءت بشيوخ مأجورين في محاولة لبث الفرقة والفتنة.

ولمن يتهم الدكتور علي الصلابي بأنه قريب من القذافي لا أدري علي ماذا يستند هل لانه دخل في مفاوضات لأجل الإفراج عن مجموعة من سجناء بوسليم، فالصلابي المعارض الوحيد الذي دخل البلاد وقدم لها، وعليكم بسؤال السجناء الذين اُفرج عليهم يوم 15 فبراير عن الحوار الذين كان يدور بين الصلابي والسجناء فقد حكى مجموعة منهم بأنه كان يبكي ويتألم ويبذل جهود مضنية حتى نجح في تلك المهمة، فمن هولاء السجناء من محكوم بالإعدام


Followers

Pageviews